المؤتمر المصغر

أكتوبر 10, 2020 by detour

بحضور عدة منظمات دولية واقليمية، وبمشاركة فاعلة من منظمة الصحة العالمية وجمعية الهلال الأحمر التركي ؛ عقدت مؤسسة SEED للتنمية المستدامة مؤتمرها الفيزيائي المُصغر تحت عنوان “واقع وتحديات التحول للعلاج عن بعد في ظل الكوارث والأزمات” في ولاية غازي عنتاب التركية، وفق اجراءات السلامة والوقاية من فيروس coved19.
وقد افتتح المؤتمر المدير التنفيذي لمؤسسة SEED للتنمية المستدامة م. بسام المناصرة، مستعرضاً مبررات وأهداف المؤتمر في ظل جائحة coved19، وموضحاً في الوقت نفسه توجه العالم للعلاج عن بعد وتطوير الخدمات بما يتناسب مع متطلبات عصر المعرفة.
مستندا في الوقت نفسه إلى أهمية تعزيزي دور المؤسسات في مواجهة تحديات coved19ومشيداً باتفاقيات التعاون الموقعة بين المؤسسة والمؤسسات الأخرى .
وفي ورقته المقدمة ضمن المحور الأول استعرض الدكتور أحمد شيليك ممثلا عن جمعية “الهلال الأحمر التركي” ( Kızılay ) الدور الكبير الذي قامت به المنظمة خلال فترة coved19 بإنشاء خدمتين الأولى تمثلت بالدعم الاجتماعي، والثانية بالدعم النفسي عن طريق شبكات التواصل .
بدوره أوضح د. محمد إبراهيم؛ ممثلاً عن منظمة ( UOSSM) “اتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية” ممارسات المنظمة في قطاع الصحة في ضوء جائحة coved19 ،وذكر عدداً من الإنجازات التي حققتها المنظمة في فترة الجائحة، كان من أهمها العمل على عدد من البرامج من بينها :
برنامج الحماية و الدعم النفسي والاجتماعي، الرعاية الصحية والأولية، واطلاق مشروع مراكز العزل المشترك؛ التي تمثلت في مجموعة قواعد سلامة للالتزام بها، وقدم شُكره لمؤسسة SEED على تنظيم هذه الورشة.
وفي ورقة أخرى وحول تقديم الخدمات الافتراضية اللازمة للمحتاجين اليها، وتدريب أطباء عن بعد؛ تحدث د. عقبة غنيم من منظمة (SRD) ” سوريا للإغاثة والتنمية “بورقة عمل بعنوان ممارسات SRD في قطاع الصحة في ضوء جائحة coved19،أكد من خلالها على تخصيص أرقام خاصة بالاستشارات، وأشار الى ضرورة التأقلم مع الأزمات والجوائح وتطوير الأعمال، والاهتمام ببرنامج العلاج عن بعد.
و في ذات السياق بيّنَ د. محمد العيسى من منظمة (SAMS) ” الجمعية الطبية الأمريكية السورية” متابعة علاج حالات coved19 وتدريب عدداً من الكوادر.
وقدم شكره لمؤسسة SEED على تنظيم هذا المؤتمر.
وتناول الجلسة الثانية د. محمد أبو ندى منسق التشبيك الشراكات في الجنوب التركي لمؤسسةSEED للتنمية المستدامة .
وفي ورقته استعرض د. مانويل دي لارا ممثلا عن (WHO) “منظمة الصحة العالمية “
التحديات والصعوبات التي تواجه العلاج عن بعد مثل غياب الفحص الفيزيائي، وضعف جودة الصور ونقلها ومدى إمكانية تطوير البرامج التقنية المتخصصة بالعلاج عن بعد، وغيرها من الملاحظات الفنية والمهنية.
وحول تجربة SEED في العلاج عن بعد ؛ أشار د. أحمد داوود مدير برنامج العلاج عن بعد لدى مؤسسة SEED عن الدور الذي قدمته المؤسسة بعملها من خلال برنامج العلاج عن بعد، من خلال تقديم الخدمات المجانية للمجتمعات المهمشة ورصد أمراض نادرة، وتوقيع عدد من الاتفاقيات مع مؤسسات دولية، وعدد منها مع مشافي تركية، والعمل مع أكثر من 100 طبيب موجودين على الشبكة، وتقديم العلاج لأكثر من 1000 حاله.
وكانت ورقه العمل الأخيرة من طرح د. سليمان حج ابراهيم وهو أحد الأطباء الاستشاريين لدى مؤسسة SEED؛أشاد فيها بدور الأطباء الاستشاريين في تعزيز ثقافة العمل التطوعي ودعم العلاج عن بعد ،وعن تجربته ونتائجها الايجابية بعمله كطبيب استشاري مع مؤسسةSEED .
وفي الختام تمت الاشارة إلى الاهتمام بخدمة العلاج عن بعد, واستثمار التقنيات الصحيحة في تقديم خدمات العلاج عن بعد بجودة عالية وثقافة العمل التطوعي لتعزيز دور الأطباء في دعم خدمات العلاج عن بعد و تعزيز جودة تقديم خدمات المرضى وحماية بياناتهم.
والحاجة الى توجيه المؤسسات الإقليمية والمحلية والدولية لتعزيز التنسيق، لدعم وتنفيذ المشاريع التي تلبي الحد الأدنى من اثار وتداعيات جائحة كورونا.