مشروع التمويل

محمد صفية

سوريا

محمد صفية. مشروع بقالة” عند وصولي التجمع السكني لم  تكن هنالك أي محال تجارية و كُنا نواجه صعوبةً في تأمين الاحتياجات الأساسية حتى على مستوى ربطة الخبز ”عيون امتلأت بالكثير من التفاؤل لتمضي في درب مجهول، محاولة تجاوز حسرة الماضي.تلك هي عيون مجموعة من الشباب نزحوا الى الشمال السوري، حيث  استطاعوا، تحدي دربهم المجهول  بنجاحهم بتحقيق الأمان المعيشي وافتتاح مشاريعهم الخاصة المدرة للدخل،  من خلال مساعدة مؤسسة SEED للتنمية المستدامة عبر برنامج التمكين الاقتصادي .هُنا محمد صفية  الذي هُجر قبل  عامين من مخيم النيرب  في حلب إلى قرية عقربات، التي  كانت تواجه ظروفاً قاهرة؛ حيث لاحظ محمد غياب الأسواق التجارية التي توفر مستلزمات  الحياة الأساسية واحتياجات سكان المخيم.فكر محمد في إنشاء مشروع خاص يخدم المنطقة ويدر له دخلاً، لكن واجه محمد في بداية التفكير بإنشاء المشروع غياب رأس المال.وحينها استدل محمد على مؤسسة  SEED للتنمية المستدامة، حيث قدم فكرة مشروعه من خلال برنامج التمويل الأصغر للتمكين الاقتصادي .وبدورها قامت المؤسسة باستقباله وتقديم الاستشارة التطويرية، من خلال  نماذج محكمة في دراسة الجدوى وحساب الأرباح المتوقعة .كانت لحظة تغيير  لمحمد  عند الموافقة على تمويل مشروعه، وقد حصل  على قرض  بقيمة 1500$ من مؤسسة SEED للتنمية المستدامة.وتمكن من افتتاح بقالته الخاصة،نظراً لغياب أي محال تجارية أخرى فقد وفرت بقالة محمد الاحتياجات الاساسية  لأهالي المخيم ،وحققت نجاحاً على مستوى المنطقة التي يقطن فيها.وفر المشروع فرصة  عمل لأسرتين ما ساهم في انعاش المنطقة وتمكين مزيد من الأسر اقتصادياً.تمكن محمد من تأمين دخل متنامٍ له لفضل مساهمة المتبرعين المؤمنين بأهمية تمكين اللاجئين والنازحين اقتصادياً وأهمية العمل التنموي إلى جانب العمل الإغاثي.ليكون لك السهم  في صناعة قصص نجاح أخرى، شارك بالتبرع  عبر حسابات SEED  لتتحول أموالك إلى مشاريع ذات نفع وأثر مستمرين.